كيفية خسارة الوزن بطريقه سريعة

كيفية خسارة الوزن بطريقه سريعة
كيفية خسارة الوزن بطريقه سريعة

إنّ كيفية خسارة الوزن بطريقة سريعة من الأمور التي يبحث عنها الكثير، لأن زيادة وزن الجسم وإصابته بالسمنة مشكلة صحية شائعة يتسبب فيها الزيادة لحجم الخلايا الدهنية الموجودة في الجسم، وكمية الدهون التي تدخل إليه.

والجدير بالذكر أن؛ معرفة حجم الخلايا الدهنية يتم من خلال قياس مؤشرات كتلة الجسم، والمحيط للخصر، والسمنة من الحالات الصحية التي من الممكن أن تتسبب في أخطار ومضاعفات عديدة على الصحة، أهمها على الإطلاق متلازمة الأيض والارتفاع في ضغط الدم والإصابة بتصلب الشرايين والأمراض التي من الممكن أن تصيب القلب.

بالإضافة إلى مرض السكر وغيرها من الأمراض الأخرى، إذا كانت السمنة مفرطة، وهناك أفراد يسعون بلا تفكير إلى اتباع أنظمة لإنقاص الوزن بدون النظر إلى ما قد تسببه هذه الأنظمة من أضرار.

وفي هذا الموضوع سوف نتناول كيفية خسارة الوزن بطريقة سريعة وآمنة في نفس الوقت، والكثير من المعلومات التي يجب معرفتها قبل اتباع نظام غذائي صحي لفقدان الوزن.

نصائح هامة عن كيفية خسارة الوزن

إنّ الإنسان من الممكن أن يفقد ما يزيد من وزنه بدون أن يتبع حمية غذائية معيّنة، وكل ما عليه فعله هو تعديل نمطه الغذائي خلال اليوم، حتى يصل إلى الوزن المثالي بدون أن يتبع أي أنظمة قد تؤثر على صحته العامة، وهناك بعض النصائح الفعّالة التي أدت بالفعل إلى خسارة الوزن بدون الاتباع لحمية معينة، وفي فترة زمنية محددة، وهي:

ضرورة تناول الإفطار كوجبة أساسية

هناك اعتقاد خاطئ من الذين يريدون فقدان أوزانهم، أن عدم تناولهم لوجبة الإفطار سوف يساعد كثيرًا على التقليل من السعرات الحرارية التي تدخل الجسم، ويقوم باستهلاكها خلال يومهم، لكن هذا الاعتقاد أثبتت جميع الدراسات العلمية أنه خاطئ.

بل أنه يأتي بنتائج عكسية، لأن الإنسان إذا لم يتناول وجبة الإفطار التي غالبًا يتناولها وهو لا يشعر بجوع شديد، فسوف يشعر بجوع بمنتصف النهار أو بعد فترة وجيزة من استيقاظه من النوم، ونتيجة هذا الشعور هو استهلاك كميات مضاعفة من الطعام.

وهذا يعمل على اكتساب الجسم لدهون إضافية كان من الممكن تجنبها إذا حرص الإنسان على تناول وجبة الإفطار، فضلًا عن تأثر هؤلاء الذين يمتنعون عن تناول وجبة الإفطار، ومواجهتهم لمشاكل صحية كبيرة، قد تعمل على إيقافهم من اتباع أي حمية غذائية أخرى.

استهلاك كميات من الحبوب الكاملة

إنّ النظام الغذائي الذي يتبعه الكثير يعتمد على تناول الحبوب المكررة، مثل الكعك والبسكويت والخبز الأبيض، رغم أن استهلاك الطعام المصنوع من الحبوب الكاملة يؤدي إلى نقص الكميات التي يتناولها الإنسان، وتوجد الحبوب الكاملة في الطعام المصنوع من القمح الكامل أي البني وكذلك الردة.

وهناك أنواع عديدة ظهرت في الأسواق مؤخرًا من الأغذية، مصنوعة من هذه الحبوب الكاملة، وعلى كل مَن يرغب في فقدان وزنه استبدال المكرونة والأرز والخبز المصنوعين من القمح الأبيض، بهذه الأطعمة المصنوعة من القمح البني.

التوقف عن تناول المشروبات السكريات

إنّ الإصابة بالسمنة المفرطة مرتبط باستهلاك الإنسان للمشروبات السكرية والغازية، لأن السعرات الحرارية الموجودة في هذه المشروبات تعطي دائمًا شعور بالجوع بعد فترة، كما أنها مليئة بالأطعمة الصلبة، وهذا يمنح الإنسان كم من السعرات الحرارية لن يستطيع أن يتخلص منه إلا بعد مرور ثلاثة أيام.

ممّا يعني إضافة المزيد من السعرات الحرارية التي تؤدي في النهاية إلى الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، والبدائل الصحية لتلك المشروبات هي العصائر الطبيعية بدون إضافة سكر، وشرب الشاي الأخضر وأهمهم على الإطلاق هو شرب الماء بكميات كبيرة.

الحرص على النوم والراحة بقسط وافر

أثبتت الدراسات العلمية وخاصًة إحدى الدراسات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية، أن شعور الإنسان بالإجهاد نتيجة قلة النوم، يتسبب في إصابة الجسم بخلل في التوازن الهرموني، وخاصًة الهرمونات التي تتحكم في الشهية، وتلك الهرمونات هي هرمون اللبتين وكذلك هرمون الجريلين.

فضلًا عن هرمون الكورتيزول، وهذا الهرمون لا تنخفض نسبته بل بالعكس، ترتفع المستويات الخاصة به إذا أُصيب الإنسان بالإجهاد، ونتيجة هذا الارتفاع هو ضعف تحكم الإنسان في شهيته ورغبته في تناول طعام غير صحي لأنه جائع، وعندما يتناول الطعام يتناوله بكميات تتضاعف عن الكمية التي تستوعبها معدته.

عدم تناول الأطعمة أمام التلفاز

أكدت دراسة طريفة تم عملها في كندا، أن الشخص الذي يتناول طعامه أثناء مشاهدة التليفزيون أو خلال استخدامه للهاتف الذكي، يقوم بتناول مقدار متضاعف من الطعام، مما يعمل على زيادة وزنه مع الأيام.

لذا نصح خبراء التغذية الأشخاص الذين يريدون فقدان وزنهم بدون اتباع حمية غذائية، أن يتناولون الطعام بدون أي مؤثرات خارجية لا تجعلهم منتبهين للكميات التي يتناولونها.

تناول الماء بكثرة أثناء اليوم

إن كنت تبحث عن كيفية خسارة الوزن بطريقة سريعة وصحيحة، لا تتردد في شرب كميات متضاعفة من الماء، خاصًة قبل بدء الوجبة، لأن شرب الماء في هذه الحالة سوف يقلل السعرات الحرارية التي تدخل إلى جسمك مع الطعام، وليس كما هو شائع سوف يسد الشهية.

لأن الماء سوف يعمل على شعورك بالامتلاء لمدة وجيزة، وسرعان ما سوف تشعر بالجوع مرة أخرى، لكن وجود كميات كبيرة من الماء سوف يعمل على تخلص الجسم من الدهون التي دخلت إليه، وعدم تخزينها في منطقة الأرداف أو البطن أو الظهر.

فقد أكدت دراسات تمّ عملها في فرنسا والولايات المتحدة وغيرها من الدول الأخرى، أن تناول الشخص للماء قبل أن يتناول الوجبة الغذائية، يجعله يخسر وزن يصل إلى أربعة وأربعين في المائة خلال ثلاثة أشهر فقط.

تناول الطعام الغني بالألياف

إن تناول الطعام الغني بالألياف وخاصًة اللزجة منها، والتي تتواجد في الفاصوليا الخضراء وحبوب الشوفان والكتان والبرتقال، يعمل على شعور المرء بالامتلاء لأطول فترة ممكنة، وهذا يساعد الجسم على التخلص من الدهون الزائدة داخله.

عدم تخزين الطعام الغير صحي في البيت

إذا قُمت بشراء الأطعمة الغير صحية، مثل اللانشون – السجق – الهوت دوج.. وغيرها من الأطعمة الأخرى في البيت، سوف تتجه إليها فور الشعور بالجوع، وينصح خبراء التغذية تخزين الأطعمة الصحية، مثل الخضروات والفواكه، على أن تكون هذه الأطعمة محط نظر الإنسان في البيت.

فإن كانت أمامه سوف تكون هي الاختيار الأول لديه عندما يشعر بالجوع، وقد تحدث البروفيسور جون ماكويلي عن تجربته في فقدان ثلاثين كيلو خلال ثلاثة أشهر، وقال أنه كان معتاد على وضع شرائح البيتزا والحلويات بجانبه، حتى إذا شعر بالجوع تناولهم على الفور بدون أن يقف ليطهو الطعام.

لكن بعد فترة قام باستبدال هذا الطبق بطبق أكبر منه ولكن يحتوي على خيار وخس وجزر وفواكه متنوعة، فأصبح اختياره الأول هذا الطبق الذي لن يكلفه مجهود، وبمرور الوقت استطاع أن يفقد من وزنه كل هذه الكيلوات.

استخدم طبق صغير عند تناول الأطعمة الجاهزة

أثبتت الدراسات أن الإنسان إذا اعتاد على استخدام طبق صغير لتناول الوجبات ذات السعرات الحرارية المرتفعة لفترة من الوقت، سوف يجعل المعدة تعتاد على هذه الكمية، بل أن حجم المعدة نفسه سوف يتقلص، وأن هناك جزء في المخ يستطيع أن يفرق بين احتياج المعدة من الوجبات الغير صحية والوجبات الصحية.

فإذا تم وضع هذه الوجبات ذات السعرات الحرارية العالية في طبق صغير لفترة من الوقت، واستخدام طبق كبير للوجبات الصحية، سوف ترفض المعدة تناول كمية أكبر من التي اعتادت عليها في تناول الأطعمة الغير صحية، والعكس سوف يكون بالنسبة للأطعمة الصحية.

المضغ الجيد والبطيء للطعام

عندما يقوم الإنسان بمضغ الطعام بشكل جيد وبطيء، سوف يؤدي هذا إلى التقليل للكميات المستهلكة من الطعام، والحقيقة العلمية في ذلك تؤكد أن الدماغ تحتاج إلى أطول وقت حتى تشعر بالشبع، لذلك إذا قام الإنسان بالمضغ ببطئ، سوف يعمل ذلك على إرسال الإشارات الخاصة بالشعور بالشبع.

وكانت هذه النتيجة المؤكدة قد ذُكِرَت في دراسات رصدية على بعض الأشخاص، الذين يأكلون بسرعة ولا يمضغون، وجاءت النتائج لتؤكد أن هؤلاء الأشخاص يكتسبون وزن أكثر من الأشخاص الذين يمضغون الطعام ببطئ، في حين أن الأشخاص الذين يكتسبون الوزن الزائد لا يأكلون كثيرًا.

الإكثار من تناول الغذاء البروتيني في الوجبات

أكدت الدراسات العلمية أن البروتين يعمل على سد الشهية، والتقليل من السعرات الحرارية الداخلة للجسم كل يوم، لأنه يمنح شعور بالشبع وامتلاء المعدة.

حيث له التأثير المباشر على الهرمونات الخاصة بهذا الشعور والتي سبق ذكرها، ومن أكثر الأطعمة التي تمتلئ بالبروتينات: الزبادي – السمك – صدور الدجاج – اللوز – العدس – الفول.

اقرأ أيضًا: النسكافيه : 10 أضرار خطيرة منها هشاشة العظام

كيفية خسارة الوزن بشكل آمن

أكد خبراء التغذية أن هناك حد آمن لفقدان الوزن، إذا تعداه الإنسان أُصيب بمشاكل صحية كثيرة، منها إصابة الإنسان بحصوات المرارة، فقدان عضلات هامة في الجسم والإنخفاض في معدلات التمثيل الغذائي، فما هو هذا الحد الآمن الذي تحدث عنه العلماء؟

الحد الآمن لفقدان الوزن في أسبوع كما أكدت جميع المحافل الطبية والعلمية، يتراوح ما بين نصف كيلو إلى الكيلو الواحد.

كيفية خسارة الوزن في يومين

من الأفكار الخاطئة على الصحة، بل أنها قد تؤدي إلى مشاكل غير مرغوب فيها على الإطلاق، لكن الطريقة الصحيحة من أجل إنقاص الوزن في يومين أو أسبوع وغيرها من المسميات التي وضعها خبراء التغذية من أجل مداعبة أحلام من يريد أن يفقد وزنه.

هي اتباع نمط غذائي صحي يتم المضي فيه مدى الحياة، وهذا النمط الغذائي يقوم على زيادة نشاط الإنسان البدني وحرق ما يدخل جسمه من سعرات حرارية، كل هذا بالتزامن مع التقليل من السعرات الحرارية الناتجة عن الطعام المليء بالدهون والمشروبات الغذائية.

وأي طريقة يتم استخدامها لفقدان الوزن بسرعة، هي من الطرق الغير فعّالة على الإطلاق، لأن الجسم سوف يستجيب بالفعل ويفقد من الوزن بضعة كيلوات، لكن الحقيقة أن هذه الكيلوات ما هي إلا ماء متخزن وكتل عضلية هامة للإنسان.

لكن الدهون سوف تظل في مكانها كما هي، حيث أن الدهون تحتاج إلى وقت أطول من أجل التخلص منها، وقد ذكرنا في النقطة السابقة الكمية المسموح بها لفقدان الوزن.

إلا أن بعض الخبراء قد أكدوا أن هناك استثناء لهذه الكمية، وهو استثناء اتخذ قراره الجسم فقط، وهذا الاستثناء عبارة عن أن الأسبوع الأول سوف يفقد الإنسان فيه أكثر كم من الدهون، إذا تم التقليل من السعرات الحرارية واتباع نشاط بدني أكبر خلال الأسبوع الأول.

ثُم بعد ذلك سوف يفقد الجسم ببطيء بعض الكيلوات لكنها لن تعود، لأنها عبارة عن دهون صلبة قد تخلص منها الجسم بمحض إرادته.

مخاطر إنقاص الوزن بسرعة

لا ينصح الخبراء أبدًا بالقيام باتباع أنظمة غذائية تعمل على فقدان الوزن سريعًا، لأنها في الغالب تكون أنظمة غذائية تعتمد على استبعاد عناصر غذائية مهمة، وكذلك التقليل المبالغ فيه للسعرات الحرارية، وهذا يجعل هناك خطر على الصحة العامة للإنسان، وتعرضه لمشاكل صحية وخيمة، والتي تتمثل في:

الإصابة بالتهاب المرارة

عندما يتناول الإنسان الطعام تتحفز المرارة لإفراز العصارة التي سوف تساعد على هضم الأغذية التي تحتوي على دهون، فإذا استبعد الإنسان كل الأغذية التي تحتوي على نسبة دهون، فإن العصارة المرارية التي يتم إفرازها سوف تعمل على تكوين حصى تعود إلى المرارة، وهذا يصيبها بالتصلب، الذي يتدرج إلى وجود مرارة ثُم استئصالها بالكامل.

افتقاد الجسم لفيتامينات هامة

الحميات الغذائية المختلفة التي تتسم بسعرات حرارية قليلة، تعمل على انخفاض نسبة العناصر الغذائية التي تدخل الجسم، وتمثل له الوجبة الأساسية، مما يتسبب في نقص حمض الفوليك والحديد وفيتامين ب12.

كل هذا يؤدي إلى إصابة الإنسان بتساقط شعر – شعور بتعب من أقل مجهود – الضعف في العظام والأعصاب، ومن ثَم ضعف جهاز المناعة ككل.

بطء عملية الأيض

عملية الأيض التي تتم داخل جسم الإنسان هي المسؤولة عن تحديد السعرات الحرارية التي يحتاج لها الجسم، من أجل القيام بنشاطاته، وكلما انخفضت سرعة عملية الأيض، كلما انخفض الاستهلاك للسعرات الحرارية كل يوم، أي أن الإنسان يظل يتناول طعام.

ولا يستطيع أن يحظى بنشاط أو حيوية، وذلك لأن السعرات الحرارية الداخلة إليه لم يتم الانتهاء من إعداد ما يحتاج إليه الإنسان منها، وهذا يؤدي إلى خسارة كتل العضل والانخفاض في المستويات الهرمونية وخاصًة التابعة للغدة الدرقية.

وهذا ينتج عنه مشاكل عديدة خاصًة بالنسبة للنساء، ومنها الخلل الهرموني الذي ينتج عنه ظهور شعر في المناطق الغير مستحبة.

تضرر الكتلة العضلية

تمّ إجراء دراسة على مجموعتين من الأفراد، أحدهم اتبع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، والآخر اتبع نظام غذائي لم يؤثر على السعرات الحرارية، فكانت النتيجة بالنسبة للمجموعة الأولى هي خسارة الجسم للوزن الخاص بالكتلة العضلية، وكذلك الماء الموجود به.

وخسران الكتلة العضلية في الجسم يؤدي إلى الإصابة في النهاية بهشاشة العظام، وهذا يجعل الإنسان يواجه العديد من المشاكل التي تسبق الإصابة بالهشاشة، ومنها تضرر القدمين إذا تم السير لمسافات بعيدة.

وأيضًا الشعور بألم في منطقة الركبة، أما المجموعة الثانية فلم تتأثر الكتلة العضلية لديهم بأي شكل، بل أنها تضاعفت بنسبة وصلت إلى ستة في المائة.

شاهد أيضًا: نظام غذائي لتثبيت الوزن + نصائح فعالة

كيفية خسارة الوزن بشكل صحيح

إنّ التخلص من الوزن لابد أن يعتمد على برنامج غذائي صحي سليم، وتغيير في نمط الحياة إلى الأبد، وهو قرار.. لابد وأن يكون الإنسان مُلمًا بكافة النتائج المترتبة عليه، ولا يجب أن يقوم الإنسان باختيار أي نظام وتطبيقه لمجرد أنه قد كانت له نتائج إيجابية وقتية.

لذا؛ لابد على الإنسان من أن يستشير الطبيب أولًا، وأن يقوم بعمل الفحوصات الطبية التي توضح نسب العناصر الغذائية الموجودة لديه والنقص الذي يعاني منه، وتغيير نمط الحياة ليس بالمعضلة الصعبة، فممارسة رياضة خفيفة يوميًا لمدة ربع ساعة لن يضر، وكذلك تناول الكميات من الماء أيضًا لن يضر.

ولكن الضرر الأكبر هو اتبّاع نظام غذائي لا يتناسب مع الحالة الصحية ولا مع احتياجات الجسم، ولا حتى مع الإمكانيات المادية، فكثيرًا ما نسمع عن أسماء لأطعمة لا نجدها إلا في المطاعم الكبرى والفنادق، والنصيحة الأولى والأخيرة هي التنظيم للحياة واتباع نمط صحي يستطيع الإنسان أن يتعايش به وفقًا لحالته الصحية والمادية.

قدمنا لكم كل ما يتعلق بـ كيفية خسارة الوزن بطريقة سريعة وآمنة، نتمنى منكم تغيير أنماط حياتكم إلى الأفضل من أجل الصحة في المقام الأول وليس من أجل فقدان الوزن، ونرجو منكم متابعتنا دائمًا حتى يصلكم منا كل جديد ومفيد، ولا تنسوا نشر الموضوع على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى يصل إلى كل مَن يريد تغيير حياته إلى الأفضل.