ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم

إن كل إنسان يريد أن يحافظ على صحته يجب أن يعرف ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم ، لأن هذه السعرات هي المتحكمة في عدة أشياء، منها على سبيل المثال وليس الحصر وزن الجسم، وما يمكن أن يكتسبه من كيلوات زائدة.

كما أن معرفة ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم هام لمن يعاني من الأمراض المزمنة.

بل أن السعرات الحرارية تختلف حاجة الرجال عن النساء لها، والأمر بها تفاصيل ومعلومات كثيرة، سوف نعرضها كلها في هذا الموضوع بالتفصيل، فتابعوا معنا.

كيفية معرفة ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم

إن تحديد السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الجسم، يعتمد على عدد من العوامل لكي يتم تحديدها بدقة، منها:

  • العُمر والمرحلة العمرية التي يمر بها الإنسان.
  • الحالة الصحية.
  • وزن الجسم.
  • النوع سواء كان ذكر أو أنثى.
  • الحالة الاقتصادية، والمقصود بها مستوى المعيشة ومدى إمكانية الشخص في توفير طعام صحي قد يكون مرتفع الثمن.
  • طول الفرد.
  • نمط الحياة الغذائية، فقد يكون الفرد نباتيًا.
  • ما إذا كان الشخص خاضع لنظام غذائي سواء للتنحيف أو فقدان الوزن.
  • الطريقة التي يتم بها مضغ الطعام، والتي أثبتت الدراسات أنها تؤثر على ما يحصل عليها الإنسان من سعرات حرارية.

وبناءً على كل هذا يتم تحديد العدد الصحيح للسعرات الحرارية، لكن وبشكلٍ عام أفادت توصيات بريطانية، أن المتوسط للسعرات الحرارية الذي يحتاج إليه البالغين خاصًة الذكور.

حتى يحافظون على أوزانهم ثابتة بدون اكتساب أوزان إضافية هو ألفين وخمسمائة من السعرات الحرارية كل يوم.

أما بالنسبة للإناث، فإن المتوسط الذي يحتاجون إليه يوميًا من السعرات الحرارية هو ألفين، وقد تضاربت هذه الحقيقة مع توصيات الولايات المتحدة.

وخاصًة هيئة الغذاء والدواء، التي أوضحت أن؛ الإناث يحتاجون كل يوم ألفين ومائتين سعر حراري، بينما الذكور يحتاجون إلى ألفين وسبعمائة سعر حراري.

وقد جاءت التوصيات المقدمة من منظمة الصحة العالمية، لتحسم هذا الجدل وتؤكد أن؛ أفضل حل هو عدم الإحصاء للسعرات الحرارية.

وإنما تحديد ما يحتاجه كل شخص من السعرات الحرارية على حسب ما تمّ ذكره من عوامل صحية وغيرها.

كما أوصت أن على كل فرد أن يتناول خضروات وفواكه بشكل يومي، وبالفعل قامت بعض الدول باعتماد هذه التوصيات كنمط عام للحياة، ومنها دولة السويد.

قد يهمك أيضا: 9 أسباب للتوقف عن تناول الحليب ومنتجاته

وجبة هامة في تحديد ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم

أكدت منظمة الصحة العالمية وخبراء التغذية الذين يقومون بإجراء الأبحاث، أن وجبة الإفطار هي أهم وجبة في تحديد السعرات الحرارية اللازمة للإنسان.

حيث أن هذه الوجبة كلما كانت ذات سعرات حرارية مرتفعة، كلما تمتع الإنسان بالصحة، وإن كان يريد أن يفقد من وزنه، سوف تساعده هذه التوصية على ذلك.

فقد أكدت الدراسات أن تناول إفطار كبير يحتوي على عدد من أنواع الغذاء المختلفة، مثل الفول والبيض والجبنة، وتناول مشروب مثل الشاي السادة أو الشاي بالحليب أو القهوة بالحليب أو النسكافية بالحليب، قد يساعد في فقدان الوزن.

حيث أوضح الخبراء أن عدم خضوع الإنسان لنظام غذائي من أجل إنقاص الوزن، يؤدي إلى فقدان ما يقرب من سبعمائة سعر حراري يكتسبه الإنسان على مدار اليوم.

حيث أن الإنسان بعد تناول وجبة الإفطار تكون لديه مهام يستطيع أن يفقد فيها هذه الطاقة التي اكتسبها.

وأن تناول وجبة غداء كبيرة من الممكن أن تجعل الإنسان يكتسب من الوزن أكثر من أربعة كيلو شهريًا.

كما أن تناول هذه الوجبة في الإفطار يعتبر من أهم وسائل الوقاية من الإصابة بمرض السكر وارتفاع الكوليسترول الضار في الدم، والأمراض المختلفة التي تصيب القلب.

كما أكدت منظمة الصحة العالمية أن هناك صعوبة شديدة واجهها العلماء، في تحديد الكمية المسموح بها من السكر.

لأن كل إنسان لديه طبيعة خاصة به هي التي تتحكم في كمية السكر التي يحتاج إليها، والجدير بالذكر أن السكر من أحد مصادر الطاقة للجسم.

تحذير منظمة الصحة العالمية من الوجبات السريعة

حذرت منظمة الصحة العالمية من تناول الطعام المصنّع الذي يحتوي على نسبة عالية من أنواع السكر الصناعي.

حيث اكتشف القائمون على مراقبة الطعام والغذاء في المطاعم، التي تقدم الأطعمة الجاهزة، أن هناك إضافة غير معهودة للسكر للمشروبات والأطعمة.

وقد أوصت المنظمة الأشخاص حول العالم، بالانتباه إلى الأكلات السريعة، حيث أنها تحتوي على المعدلات الأعلى في السعرات الحرارية.

وقد رصدت المنظمة دراسة أكدت أن؛ الساندويتش الواحد من الهمبرجر بالجبنة به ثلاثمائة ثلاثة وثلاثين سعر حراري وربما يمتد إلى ستمائة، ولم تستثني المنظمة أي مطعم شهير، بل أنها وضعت الكل في قائمة واحدة.

شاهد أيضا: ما هي فوائد الأفوكادو للجسم ؟

كيف يتم حساب السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الجسم يوميًا

تم تعريف السعُر الحراري Calories بأنه الكمية من الطاقة التي يحتاج إليها الجسم لكي يرفع درجة حرارة جرام واحد من الماء في الجسم، وعندما ترتفع هذه الدرجة جرام يكتسب الجسم نصف كيلو سوائل به.

أما في علم الغذاء فإن السعرات الحرارية هي التي توفر لكل عضو من أعضاء الجسم الطاقة اللازمة لكي يقوم بوظيفته.

كما أنها مفيدة ولازمة ولا يمكن الاستغناء عنها لبذل المجهود البدني والقيام بأي نشاط خلال اليوم، والسعرات الحرارية واستهلاكها الطبيعي هي التي تحدد  حالة الإنسان الصحية وكذلك تدخل في وزن الجسم.

وبالنسبة لكيفية حساب السعر الحراري لأي شخص، فلابد من الوقوف على طبيعة عدد من العوامل التي تم ذكرها سابقًا.

فإذا فرضنا أن هناك شخص عمره يتراوح ما بين 26 إلى 35 عام، فهذا الشخص إذا تم تحديد كل العوامل السابق ذكرها.

واتضح أنه شخص طبيعي لا يعاني من الأمراض المزمنة، ويعيش في مستوى معيشي معتدل أو متوسط، ويمضغ الطعام بشكل سليم، وغير خاضع لأي نظام غذائي.

فإنه في هذه الحالة يحتاج إلى سُعرات حرارية يومية بنسبة تتراوح ما بين 2600 إلى 3000 سُعر حراري، ولابد أن يستهلك سبعمائة سُعر حراري في وجبة الإفطار لأنه يضمن التخلص منها جميعًا على مدار اليوم.

ولابد وأن يقوم باكتساب الكمية الباقية من خلال تناول الخضار والفاكهة والأطعمة التي يتم حرقها سريعًا.

وهذا ينطبق على الإناث والذكور، إلا أن الإناث من الممكن أن تنخفض نسبة السعرات الحرارية التي يحتاجون إليها لتصبح من ألفين سعر حراري إلى ألفين وأربعمائة.

ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم للمرضع والحامل

إنّ احتياجات جسم المرأة خلال الفترات الحساسة في حياتها تزداد، خاصًة إن كانت تمر بمرحلة رضاعة أو حمل، وهذا بصفة خاصة خلال أول ستة أشهر من الحمل وكذلك بالنسبة للرضاعة.

وتبعًا لحسابات خبراء التغذية التقديرية للاحتياجات الغذائية التي تكون المرأة في حاجة لها خلال هذه الفترات، فهي كما يلي:

  • أثناء الستة أشهر الأخيرة من الحمل، يتم إضافة خمسمائة سعر حراري كل يوم.
  • بالنسبة للمرضع خلال الفترة الأولى من الرضاعة لابد أن يتم إضافة حوالي ستمائة سعر حراري كل يوم.
  • لا يكون هناك حاجة خلال الفترة الأولى من الحمل، أي الثلاثة أشهر من بداية الحمل إلى زيادة السعرات الحرارية.

لابد من مراجعة الطبيب المختص في نوعية الطعام الذي يجب إضافة السعرات الحرارية من خلال تناوله.

وعدم الاعتماد على النشويات فقط أو الحلويات، ولكن يجب أن تكون هذه النسبة بشكل صحي لا يؤثر على الأم، سواء كانت حامل أو مرضع.

يجب الانتباه إلى أن؛ كل ما سبق ذكره ينطبق فقط على الشخص البالغ من العمر الذي أتم واحد وعشرين عامًا دون الأطفال.

حيث أن فترة الطفولة والمراهقة تعتبر من فترات النمو الهامة التي يجب عدم الالتفات إلى كم السعرات الحرارية التي يتناولها الطفل فيها أو المراهق.

إلا إذا كان مصاب بمتلازمة السمنة المفرطة، في هذه الحالة الطبيب المختص هو الذي سوف يحدد نوعية الطعام ونمط الحياة.

يمكنك أيضا الاطلاع على: ما هي اقل الفواكه سعرات حرارية

قدمنا لكم كل معرفته حول ما يحتاجه الجسم من سعرات حرارية في اليوم سواء بالنسبة للإناث أو الذكور.

وما هي العوامل التي يتوقف عليها تحديد كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم بدقة، نتمنى أن تقوموا بنشر المعلومة على أوسع نطاق في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

حتى يتم تصحيح المفاهيم التي لم تكن واضحة من قبل، ونرجو منكم متابعتنا دائمًا حتى يصلكم منا كل ما هو جديد ومفيد

مقالات ذات صلة