اضرار تناول البروتين لكمال الاجسام

اضرار تناول البروتين
اضرار تناول البروتين

إنّ اضرار تناول البروتين ومخاطره كثيرة، رغم أن البروتين يعتبر من العناصر الغذائية المهمة لمن يمارس رياضة كمال الأجسام، حيث يأخذه ممارسي هذه الرياضة من أجل بناء عضلات قوية، لأن عندما يقوم لاعب كمال الأجسام بممارسة التمارين الشاقة.

التي تهدم ألياف العضلة عليه أن يتناول كمية كبيرة جدًا من البروتينات من خلال الطعام أو من خلال تناول مكملات غذائية، من أجل إعادة بناء العضلة لتصبح أكبر وأقوى من التي كانت موجودة قبل أن يمارس التمارين المجهدة، ولأن هناك صعوبة في الحصول على الكميات الكبيرة من البروتين من خلال الطعام، حيث أن البروتين الذي يوجد في الطعام يتسم ببطء الهضم.

لذا؛ لا يجد لاعب كمال الأجسام مكان يحصل من خلاله على البروتين إلا من خلال البروتينات الصناعية، التي يتم استخراجها من مصل الحليب، وفي الغالب يتم استخدام هذا النوع لأنه أرخص بالمقارنة بالمبالغ المادية التي سوف يدفعها لاعب كمال الاجسام للحصول على كميات طعام تسد حاجته اليومية من البروتين.

لكن الأضرار والمخاطر التي تحيط بلاعب كمال الاجسام بسبب تناوله لهذه البروتينات بهذا الكم كثيرة جدًا، وفي هذا الموضوع المقدم من موقع مفيد سوف نتعرف على معلومات في غاية الأهمية عن اضرار تناول البروتين للاعبي كمال الأجسام.

البروتين وكمال الاجسام

من المعروف أن لاعبي كمال الاجسام المبتدئين يحتاجون إلى مائة جرام بروتين كل يوم، لكن هذه الكمية متفاوتة ومتغيرة، وذلك على حسب المطلوب لكل لاعب، بالإضافة إلى عدة عوامل أخرى، أهمها:

  • مدى المجهود الذي يبذله اللاعب يوميًا في التمرينات.
  • الوزن الذي يسجله الميزان عند كل تمرين.
  • حالة المعدة التي يتمتع بها لاعب كمال الاجسام.

وقد أثبتت الدراسات أن؛ لاعب كمال الاجسام قد لا يستفيد من التمرين أبدًا، بل وقد يحدث تلف للعضلات إذا تمّ إرهاق العضلة وتناول كميات من البروتين لم يتم وضع ما سبق من عوامل في الحسبان، لذلك يلجأ الكثير من لاعبي كمال الأجسام إلى تناول ما يسمى بالبروتين الصناعي، والذي سوف نتعرف عليه بالتفصيل في النقطة التالية.

ما هو البروتين الصناعي

يُعد البروتين الصناعي من المكملات الغذائية الهامة، التي يلجأ لاعبي كمال الاجسام والاوزان الثقيلة إلى تناولها، ويأتي في معظم الأوقات على هيئة بروتين مطحون يتم وضعه في ماء ويتناوله اللاعب من خلال ملعقة لها شكل معيّن وأبعاد خاصة.

وبعد وضع البروتين الصناعي على الماء في العبوة المخصصة، يتم رجّها جيدًا أو ضرب الماء بالبروتين في الخلاط الكهربائي، حتى يذوب البروتين تمامًا ويصبح جاهز من أجل الشرب، والجدير بالذكر أن هناك بعض المدربين الذين يقومون بإضافة البروتين الصناعي إلى الطعام، من أجل إكساب الطعام العناصر الغذائية التي يحتاج إليها ممارسي الرياضات العنيفة.

والجدير بالذكر أن؛ هناك عدة أنواع من البروتينات الصناعية، بعضها يتركز به فقط البروتين، والآخر يحتوي على نسب أعلى من الكربوهيدرات إلى جانب البروتين، كل هذا يتم عمله من أجل الزيادة لكتلة الجسم إذا كان الرياضي يعاني من النحافة، ولا يستطيع زيادة وزنه بطريقة طبيعية.

ويسمى هذا النوع من البروتين بروتين اكتساب الكتلة، ويعتمد نوع البروتين على ما به من كميات من الكالسيوم والكربوهيدرات، والمصدر الذي تمّ استخدام البروتين منه، فبعض البروتينات يتم استخراجها كما ذكرنا من مصل الحليب، والبعض الآخر يتم استخراجه من خلال البيض، أو من المصادر المتعددة للبروتينات.

وهنا يتبادر إلى أذهاننا السؤال: ما هو الضرر الذي يقع على لاعبي كمال الاجسام من تناول البروتينات؟ هذا ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل في السطور القادمة

من اضرار تناول البروتين لكمال الاجسام تلف الكلى

إنّ الفوائد التي يحصل عليها لاعب كمال الاجسام من تناول البروتين يدفع في المقابل لها فاتورة باهظة الثمن من صحته، لأن الشخص العادي يحتاج فقط إلى 0.8 جرام من البروتين إن كان بالغ، أما إن كان طفل فيحتاج إلى جرام ونصف فقط من البروتين.

لكن.. الكمية التي يتناولها لاعبي كمال الاجسام من البروتين متضاعفة بشكل كبير عن هذه النسب، لذا يتعرض إلى أضرار بالغة، ومنها إصابة الكلى بالحصوات، حيث أن الإفراط في كمية البروتينات الصناعية مع عدم شرب كمية كافية من الماء، تؤدي إلى أضرار تصيب الكلى غير قابلة للشفاء.

لأن البروتين الصناعي يحتوي على كمية مركزة من البروتينات، وهذا يؤدي إلى تكوّن الحصوات التي من الممكن أن تتطور إلى الفشل الكلوي، وهنا تتوقف الكلى بشكل نهائي عن العمل فيضطر الرياضي إلى اللجوء إلى عمليات غسيل الكلى يوميًا.

أقرأ أيضًا: اضرار الاندومي على الجسم .. تعرف عليها الأن

اضرار تناول البروتين بكثرة

إنّ الإفراط في تناول البروتينات يتسبب في حدوث تسمم البروتين، هذا التسمم من أعراضه:

  • الإصابة بالإسهال.
  • الشعور بالإرهاق.
  • إصابة الرياضي بمرض السكري.
  • إصابة القلب بأمراض خطيرة.
  • الارتفاع الدائم لضغط الدم.
  • أمراض أخرى مزمنة غير متوقعة.
  • الشعور بآلام في المعدة وحالات تشنج وفقدان للشهية.
  • غثيان صباحي.
  • صداع وإعياء.

البروتين يسبب انخفاض معدل الكالسيوم في الجسم

أثبتت الدراسات أن؛ تناول كميات كثيرة من البروتينات من قِبَل ممارسي الرياضات العنيفة وخاصًة كمال الاجسام، يؤدي إلى النقص الشديد في كالسيوم العظام في المستقبل البعيد، لأن الجسم يفرز أحماض خلال عملية هضم البروتينات، وهذا يزيد من حموضة الدم وتحييدها، وهذا التحييد يجعل العظام لا تستوعب الكالسيوم الموجود.

لذلك؛ تتأثر كثيرًا صحة العظام بسبب هذه النسبة الغير متوازنة، وهذا ما يدفعها إلى فقدان الكثير من نسب الكالسيوم التي تؤدي بدورها إلى انخفاض كثافة العظام وفقدها للمعادن التي تحتاج إليها.

تراجع المغذيات الأخرى

عندما يتناول الرياضي الغذاء البروتيني فقط، هذا يؤدي إلى تقليل مواد غذائية أساسية أخرى توجد بالجسم، فعلى سبيل المثال نجد أنّ؛ الكربوهيدرات التي تدخل الجسم من خلال الفواكه والخضار والحبوب الكاملة، تعمل على توفير مصادر طاقة للجسم، هذا إلى جانب عناصر غذائية أخرى مثل المغنيسيوم والفيتامينات المختلفة.

وهذا كله يساعد على تقلص العضلات، إلى جانب الدهون التي تدخل الجسم بشكل صحي والتي توجد في الأسماك والمكسرات وزيت الزيتون وغيره، كل هذه العناصر الغذائية لها دور فعّال في قيام الجسم بوظائفه المختلفة وحفظ التوازن لإفراز الهرمونات والامتصاص وغيرها من العمليات الحيوية التي لا تحصى.

لكن.. عندما يتم اعتماد نظام غذائي قائم فقط على البروتينات، يتعرض الجسم للإصابة بسوء التغذية، ومن ثَمّ التعرُض لإصابته بأمراض كثيرة نتيجة النقص في كل المواد الغذائية سابقة الذكر، ولأن لاعبي كمال الأجسام يعتقدون أن حاجتهم فقط تنحصر في البروتينات من أجل بناء العضلات.

فهذا يؤدي إلى إصابتهم بأنواع كثيرة من الأمراض، أهمها وأخطرها السرطان وكذلك السكتات الدماغية والقلبية المفاجئة، ومن الأصلح أن يتم اعتماد نظام غذائي صحي متكامل لا يقوم فقط على البروتين، وإنما يقوم على كل أنواع العناصر الغذائية الأخرى.

ولكن هذا لا يحدث أبدًا، لأن ما يحتاج إليه اللاعب من نسَب بروتين من المستحيل تساويها مع العناصر الغذائية الأخرى، وهنا يكمن الخطر الكبير على صحة هؤلاء اللاعبين.

اضرار تناول البروتين الأخرى

يعتقد الرياضي أن كلما استهلك كميات كثيرة من البروتينات، كلما كان قادرًا على بناء المزيد من العضلات!! لكن هذا غير صحيح.. فالعلم أثبت أن تركيز الرياضي على تناول نظام غذائي متوازن سوف يساعده أكثر لتلبية حاجات جسمه الأخرى، لأن الجسم لم يُخلَق من أجل نمو المزيد من العضلات وابرازها في الجسم.

لذلك؛ نجد أن معظم الرياضيين يقومون باستهلاك كميات متضاعفة من البروتينات، وهذا يتسبب لهم في تأثيرات جانبية تتعلق بالعديد من الأجهزة، فعلى سبيل المثال:

  • يلجأ لاعبو كمال الأجسام إلى تناول من 1.4 إلى 1.8 جرام بروتين على كل كيلو جرام من وزن جسمه، فإذا قمنا بحساب هذه النسبة سوف نجد أن هناك أكثر من ثمانين جرام عليه أن يتناولهم من البروتينات، وهذا يعتبر انتحار لوظائف الجسم، بل أن الفوائد التي تحملها هذه الكمية تتحول إلى أضرار بالغة، وهذا يتسبب في زيادة وزن ملحوظة خارجيًا، أما بالنسبة لما يحدث داخليًا، فسوف نجد أن هناك تراكم للدهون على الشرايين لا يمكن تصوره.
  • إن المكملات الغذائية التي تحتوي على بروتينات عالية، ليست بروتينات فقط؛ فهي تحمل كميات مضاعفة من معادن ثقيلة وملوثات تضر الجسم، وهي السبب الرئيسي في إصابة معظم لاعبي رياضة كمال الاجسام بالسرطان، هذا إلى جانب إمكانية حدوث عقم دائم، لذلك ينصح الخبراء بتعدد المصادر الطبيعية للبروتين غير المكملات الغذائية، التي من الممكن أن تُعرض الجسم إلى تلك المعادن المليئة بالسموم.
  • من اضرار تناول البروتين الهامة.. اعتماد الرياضيين على هذه المكملات البروتينية بدلًا من الوجبات الأساسية، والتي يُقدِمون على تناولها بعد أداء التمارين الرياضية، وهذا يُحدِث نقص بفيتامينات ومعادن هامة، منها فيتامين C، وهو الفيتامين المسؤول عن تعزيز جهاز المناعة وإكسابه القوة لمواجهة الفيروسات والبكتيريا المختلفة.

الأنواع المختلفة لمكملات البروتين

هناك بعض الأنواع لمكملات البروتين التي يتناولها لاعبي كمال الاجسام، وهي تتخذ ثلاثة أنواع رئيسية، وتتمثل في:

  • مركزات بروتين، ويتم الحصول عليها من خلال استخراج بروتين من أغذية بالحرارة والتفاعل الكيميائي، وهذا النوع يحتاج إلى إنزيمات وبعض العوامل المساعدة للحصول على هذا النوع من البروتين.
  • بروتينات معزولة، وهي تشبه النوع الأول بشكل كبير، لكن يتم فيها عمل خطوات لتصفيتها من أجل أن لا يكون بها أي مركبات دهنية وكربوهيدرات، ويتم ذلك من أجل المساعدة في إرتفاع تركيز البروتينات في هذا المكمل.
  • بروتين متحلل، وهذا النوع يتم الحصول عليه من خلال تسخين إضافي، يعمل على تكسير روابط توجد بين الأحماض الأمينية الموجودة به، ثُم يتم الامتصاص لتلك الأحماض بشكل سريع من العضلات والجسم.

ولكن كيف يمكن الحصول على مكملات البروتين؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور التالية

مصل اللبن

واضح من الاسم أنه بروتين يتم الحصول عليه من اللبن، وذلك من خلال فصل مواد مخثرة يتم إنتاجها في صناعة الأجبان، وهو مكمل غني بالأحماض الأمينية المتفرعة السلاسل، ويلعب الدور الهام في نمو كل عضلة من العضلات في الجسم.

كازين

هو من أحد البروتينات التي توجد في اللبن، وهو مكمل يتناوله الرياضيين من أجل التقليل من انهيار العضلة داخل الجسم، نتيجة توقف التمرينات الرياضية، ويلعب الكازين الدور الرئيسي في الحفاظ على هذه العضلة المنهارة، لأنه يتكون من المادة الهلامية التي تتفاعل مع الإفراز الحمضي الموجود داخل المعدة.

ممّا يجعل عملية الإخراج بطئية، هذا بالإضافة إلى أنه يؤخر امتصاص الدم لأي حمض أميني، وهذا يحفظ للعضلة الثبات والتدرج بها إلى مستويات مثلى من الأحماض الأمينية.

بروتين بيض

من الممكن تفادي اضرار تناول البروتين من خلال تناول هذا المكمل، حيث أن البيض مكمل جيد ويعتبر من أفضل أنواع الطعام التي تعمل على تقليل الشهية، وتساعد اللاعب على أن يشعر بالشبع لفترة طويلة، وهذا ما يطلبه دائمًا المدربين (عدم تناول الطعام بكثرة).

البازلاء

يعتبر هذا البروتين من المكملات الشائعة بين الرياضيين الذي ينتمون إلى شُعبة النباتيين، وكذلك هؤلاء الذين يواجهون حساسية تجاه منتجات الألبان أو البيض.

بروتين حشيشة القنب

يعتبر هذا النوع من البروتين هو الأكثر انتشارًا، ورغم أنه مرتبط بسُمعة سيئة لأنه من المواد التي تندرج تحت المخدرات، لكنه في الواقع به كميات صغيرة من المخدر، ويعتبر نبات غني بأوميجا ثري بجانب أحماض أمينية هامة، ويلجأ إليه اللاعبين عندما لا يجدون الأنواع السابقة.

شاهد أيضًا: فوائد الموز باللبن لزيادة الوزن والقوة

كيفية تفادي اضرار تناول البروتين

بعد الإشارة لأضرار البروتين لابد من الإشارة الآن إلى طرق تفادي كل هذه الاضرار، لأن من المستحيل على أي رياضي يمارس الرياضات العنيفة أن يستغنى عن المكملات الغذائية التي تحتوي على البروتينات، لذلك تمّ عمل دراسات عديدة من أجل أن يستفيد الرياضي بشكل كبير من البروتينات سواء قبل أن يقوم بالتمرينات أو بعد قيامه بممارستها.

وقد أشارت تلك الدراسة إلى أن هناك عدة طرق تمكن الرياضي من تفادي هذه المخاطر والحصول على ما يريد من فوائد، ومن هذه الطرق ما يلي:

خطوات تفادي اضرار تناول البروتين

  • خلط البروتينات مع ماء وفير أو حليب أو تناولها مع قطع من الفاكهة الطازجة.
  • عدم استخدام المكملات الغذائية الغنية بالبروتينات كوجبات أساسية، لأن الطريقة التي يتم بها استخدام هذه المكملات تؤدي إلى فقدان العديد من العناصر الغذائية الأخرى الهامة، لذا.. على كل رياضي أن يضيف هذه المكملات إلى الوجبات الكاملة التي لابد وأن تحتوي على مخبوزات وفاكهة وخضروات.
  • الحصول على نسبة البروتينات المسموح بها طبيًا من البروتينات وعدم استهلاك الكثير منها، وتعويض هذه القيّم الغذائية من خلال الطعام وليس المكملات الصناعية، كل هذا من أجل تجنب أي آثار سلبية قد تتركها البروتينات على جهاز الكلى وعلى الجسم كله.
  • الحصول على أفضل المكملات الغذائية الغنية بالبروتينات، وقد نصح العديد من أخصائي التغذية بالمكملات التي يتم استخراجها من مصل اللبن، وذلك لأن هذا النوع من المكملات يعمل على زيادة محتوى العضل في الاجسام، ويحسّن من مظهرها الخارجي.

معلومات هامة عن تفادي اضرار تناول البروتين

  • قبل الإقدام على تناول المكملات الغذائية المليئة بالبروتين، لابد من عمل قياس القيمة البيولوجية، والمقصود به هو القيام بقياس نسبة النيتروجين داخل البروتين، حيث أثبتت الدراسات أنه كلما زاد هذا المعدل للقيمة البيولوجية، كلما زادت أهمية البروتين وكان سهل الهضم، وكذلك الانتشار داخل الجسم، وسهولة الوصول إلى العضلة التي يريد اللاعب أن يعزز نموها.
  • لابد من الحصول على البروتين الذي يحتوي على أكبر كم من البكتيريا النافعة، لأن هذه البكتيريا هي التي تعزز نمو العضلات، ورغم أن هناك خلاف كبير من علماء التغذية حول هذه النقطة، إلا أنها لابد من الأخذ بها في الاعتبار.
  • الحصول على البروتين من مصادر متعددة وليس من الحليب فقط، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول: الأسماك – البقوليات – اللحوم – منتجات الألبان.

إلى هنا نكون قد استعرضنا معكم اضرار تناول البروتين لكمال الاجسام وكافة الرياضات العنيفة، نرجو أن نكون قد قدمنا المعلومات الكافية التي تجعل كل رياضي يتخذ الحيطة عند تناول البروتين، ونتمنى منكم متابعتنا دائمًا من خلال الاشتراك في القائمة البريدية حتى يصلكم كل جديد، ولا تنسوا مشاركة الموضوع عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تعُم الفائدة