9 أسباب للتوقف عن تناول الحليب ومنتجاته

9 أسباب للتوقف عن تناول الحليب ومنتجاته
9 أسباب للتوقف عن تناول الحليب ومنتجاته

إنّ اضرار الحليب ومنتجاته تكمن في طريقة تصنيع هذه المنتجات، وليس في مكونات الحليب، لأن الحليب به العديد من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان، والتي تساعد على بنائه منذ اللحظة الأولى التي يتواجد بها في رحم الأم.

إلا أن منتجات اللبن مثل الزبدة والسمنة واللبن المخثر وخثارة اللبن وبودرة الحليب والقشطة.. وغيرها من المنتجات الأخرى التي توجد في كل شيء، هي التي تتسبب في بعض الأضرار على صحة الإنسان، ونرى أن طريقة تصنيع هذه المنتجات التي قد أصبحت هي الأساس الغذائي للعديد من البلدان مثل الصين.

والذي لا يعرفه الكثيرون أن الصين تعتبر أكثر دولة مصنعة لمنتجات الألبان، وهي أيضًا أكبر دولة تقوم باستيراد الحليب من أجل تصنيع هذه المنتجات.

ولكن طريقة التصنيع هي التي جعلت هناك لائحة كبيرة من الأضرار التي يتسبب فيها الحليب ومنتجاته، وفي هذا الموضوع سوف نتناول بعض الحقائق والمعلومات الهامة حول مقولة أن هناك أضرار للحليب ومنتجاته على صحة الإنسان.

اضرار الحليب ومنتجاته

إنّ الأضرار التي يتسبب فيها الحليب ومنتجاته كثيرة ومتعددة، ويمكن الخطر كما ذكرنا في طريقة التصنيع، وهذه الأضرار لن تختلف إذا كان الحليب قليل الدسم أو عضوي أو حتى تمّ نزع عنصر اللاكتوز منه، إلا أن السر وراء الأضرار التي قد تصيب الإنسان من تناول منتجات الألبان واللبن.

تكمُن منذ اللحظة الأولى في طريقة تغذية الأبقار، التي من الممكن أن تتغذى على حبوب مصنعة، وكذلك الطريقة التي يتم بها تصنيع منتجات الحليب المختلفة، فإذا كان المرعى غير صالح وكذلك طريقة التصنيع، تسبب هذا في بعض الأضرار الصحية المتمثلة في:

من اضرار الحليب ومنتجاته عدم سهولة الهضم

نجد أن معظم البشر الذين يمثلون أكثر من ستين في المائة، لا يستطيعون القيام بهضم السكر الموجود بشكل رئيسي في اللبن، لأن ببساطة القدرة على هضم هذه السكريات تقل بعد أن يبلغ الإنسان الأربعة أعوام، وهذا الانخفاض في مقدرة الإنسان على هضم اللاكتوز يعمل على خلق مجموعة من المشاكل بالجهاز الهضمي.

فنجد أن الإنسان يصاب بغازات وإمساك أو إسهال، أو ربما يتبادل الإسهال مع الإمساك، ثم تتطور المشاكل إلى ظهور بعض الأمراض في القولون والبواسير، وقد يصاب الإنسان بقرحة المعدة وداء الرتوج، وإذا تم إدخال اللبن الطبيعي في طعام الأطفال الرضع، أول شيء يصابون به مغص شديد.

لأن طبيعة المكونات الموجودة في اللبن الطبيعي، تختلف تمامًا عن لبن الأم الذي يتناسب بشكل كُلي مع إمكانيات معدة الرضيع.

ظهور حب الشباب

يصاب الشباب بنسبة تصل إلى خمسة وثمانين في المائة، خاصًة بين المراهقين، بظهور مشكلة حب الشباب، وقد أكدت الدراسات العلمية الحديثة أن المراهقين يصابون بحب الشباب أكثر بنسبة تصل إلى خمسين في المائة، في الدول التي تقوم باستهلاك الحليب الكامل الدسم.

ممّا جعل العلماء يهتمون بالسبب من وراء هذه النسبة، وبعد عمل العديد من الدراسات تبين أن؛ تناول منتجات الألبان المصنّعة بمقاييس غير صحية، يعتبر سبب مباشر لمواجهة هؤلاء الشباب لمشكلة حب الشباب.

اللبن ليس المصدر الوحيد للكالسيوم

كل فرد في العالم متأكد من أن الكالسيوم يوجد وبكثرة في اللبن، الذي يعتبر هو المصدر الوحيد له، وهو القادر على منح العظام الصحة والقوة، لكن جاءت دراسة تمّ عملها في دولة النرويج لتؤكد أن هذا الكلام غير صحيح، وأن اللبن إذا تم استهلاكه بنسبة كبيرة يؤدي للإصابة بالتهابات متعددة في الجسم.

وأكثرها شيوعًا هو التهاب الحموضة، لأن اللبن يعمل على زيادة حموضة الجسم، وعندما يقوم الجسم بمقاومة هذه الحموضة، يعمل على إفراز معادن قلوية موجودة بالفعل في الجسم ومنها الكالسيوم، لذلك الإنسان يفقد كالسيوم من أجل امتصاص الكالسيوم، ممّا يعرضه في النهاية إلى الإصابة بهشاشة العظام.

منتجات الألبان المصنعة بطريقة خاطئة تتسبب في القيح

الصديد هو عبارة عن إفراز له لون أصفر يميل للبياض، ويتشكل نتيجة وجود التهاب بسبب عدوى، وقد أثبتت الدراسات أن مرعى الأبقار والأغنام التي يتم الحصول على اللبن منها، تعيش سنوات قصيرة، لذلك يتم إعطائها هرمونات بشكل مبالغ فيه، حتى يتم الحصول على اللبن بشكل مستمر منها.

وهذا يؤدي إلى إصابة ضروع الأبقار بعدوى، ومن ثَم تنتقل تلك العدوى إلى اللبن، وينتهي به الأمر إلى امتلائه بقيح، وقد أثبتت دراسة تم عملها في النمسا، أن الأبقار التي تتلقى الهرمونات للحصول على كمية ألبان مضاعفة.

يكون اللتر الواحد من اللبن بها يحتوي على المئات من الخلايا القيحية، ومن ثَم هذا يجعل الإنسان يتناول هذه الخلايا خلال تناوله للألبان ومنتجاتها.

اضرار الحليب ومنتجاته على الوزن

إنّ السبب الحقيقي الذي يشكّل عامل خطر كبير على وزن الإنسان وزيادته، يكمن في الهرمونات التي تتلقاها الأبقار والجاموس، لكي تصل من ثلاثين كيلو إلى مائتين في فترة قليلة من الأشهر، وهذا يجعل الألبان تحتوي على نسبة عالية من الدهون، وتفتقد وجود ألياف كانت سوف تظهر إذا تم ترك الحيوان يكبر بالطريقة الطبيعية له.

اضرار الحليب ومنتجاته على المناعة

يعتبر بروتين اللبن هو المتصدر على اللائحة الخاصة بالأغذية المعروفة كسبب مباشر للإصابة بالحساسية، وهذه الحساسية بدورها تعمل على انخفاض مستوى المناعة الذاتية، ممّا يتسبب في أن يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الخلايا الموجودة داخل الجسم.

ويؤدي هذا بدوره إلى إصابة الجسم بأمراض المناعة الذاتية، وأقلها على الإطلاق هو التهاب المفاصل المسمى بالروماتويد وكذلك الربو والأمراض الجلدية المستعصية مثل الإكزيما، كل هذا بسبب الهرمونات التي يتم وضعها في الحليب ومنتجاته.

من اضرار الحليب ومنتجاته أنه يتسبب في مرض السكر

إنّ مرض السكر من النوع الأول يعتبر من الأمراض التي تندرج تحت المناعة الذاتية، وفي الغالب يبدأ هذا المرض في الطفولة أو مرحلة الشباب، وهناك العديد من العوامل التي تتسبب في حدوث السكر، ومنها هو استهلاك لبن البقر المعالج هرمونيًا.

فقد أثبتت الأبحاث أن هناك عملية حيوية يُطلق عليها اسم المحاكاة الجزيئية، هذه العملية الحيوية عندما يحدث اختلال بها يُصاب الإنسان بمرض السكر، والمسبب الأول لحدوث هذا الاختلال هو استهلاك لبن البقر بشكل مفرط بعد أن تم تعديل هذا اللبن بطرق صناعية.

إلا ان الدراسة أكدت أيضًا أن تناول اللبن حتى وإن كان به هرمونات ولم يتم تصنيع منتجاته على نحو جيد، ليس هو السبب الرئيسي في إصابة الإنسان بالسكر، حيث أن الوراثة تلعب الدور الأكبر في استعداد الفرد للإصابة به، لكن بما أن هناك صعوبة بالغة في معرفة نسبة الوراثة والاستعداد لدى الإنسان.

فقد تم التوصية بعدم إعطاء الطفل الحليب، سواء كان من البقر أو من أي حيوان آخر، طالما أنه ربما يتسبب في إصابة الإنسان بهذا المرض.

كيف تتجنب اضرار الحليب ومنتجاته

أكدت بعض الدراسات العلمية الحديثة أن الإنسان إذا لم يكُن متأكدًا من خلو اللبن الذي يتناوله من الهرمونات، أو من خلو منتجات الألبان من كل الأسباب الصناعية التي تؤدي إلى الضرر وليس النفع، فعليه أن يمتنع عن تناول هذه المنتجات.

لأن هناك حقيقة علمية تؤكد أن الإنسان بعد فترة بلوغه لا يحتاج إلى تناول لبن، رغم أن هناك فكرة سائدة ومترسخة عن الفوائد العديدة التي يقدمها الحليب للصحة، لكن بعد أن تدخل الإنسان من خلال وضع مكملات صناعية في غذاء الأبقار والجاموس والماعز وغيرها من الحيوانات التي تشكّل المصدر الأساسي للألبان.

وكذلك وضع هرمونات حتى يحصل على كميات أكبر من الألبان، فمن الممكن أن يستغنى عن كل هذا، ويحصل على حليب نباتي صحي يوجد في حليب الصويا – جوز الهند – اللوز – الكاجو.

اقرأ أيضًا: اضرار الاندومي على الجسم .. تعرف عليها الأن

مكونات منتجات الألبان

إنّ منتجات الألبان تحتوي على العديد من الفوائد الصحية والعناصر الغذائية الهامة، ومنها:

  • سعرات حرارية وطاقة: وهي لازمة لإمداد الإنسان بالطاقة التي يحتاج إليها كل يوم.
  • مغنيسيوم: يساهم هذا العنصر الهام في بناء عظام الإنسان ومنحها ما تحتاج إليه من غذاء، كما أنه عنصر هام لاسترخاء العضلات، ونقل الإشارات العصبية.
  • بوتاسيوم: يحفظ هذا العنصر التوازن في سوائل الجسم، وكذلك شوادر الأحماض التي يحتاج لها الإنسان لكي تؤدي خلايا الجسم وظيفتها، كذلك يقدم هذا العنصر الحماية اللازمة للإنسان من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ويعمل على تقليل إذابة العظام مع التقدم في العمر.
  • فيتامين د: هذا الفيتامين الهام يعمل على نمو وبناء كتل العظام الموجودة داخل الجسم، بما فيها الأسنان والعضلات.
  • فيتامين ب12: يعتبر من الفيتامينات التي تعمل على إنتاج الخلايا الموجودة بالنخاع الشوكي، وكذلك الجهاز الهضمي والجهاز العصبي، كما أنها تحفز إنتاج البروتينات والدهون الطبيعية في الجسم.
  • فيتامين A: الواقع أن هذا الفيتامين له قدرة عجيبة في حماية الإنسان من الإصابة بأي أمراض في العين، كما يوضح الرؤية خلال الليل.

كل هذه الفوائد تعمل معًا من أجل صحة الإنسان وحده، إذا تم استهلاكها بشكل طبيعي، لكن ما يحدث في تصنيع منتجات الألبان هو إضافة العديد من المنتجات الصناعية التي لا تجعلها تؤدي الدور المنوط بها.

9 أسباب للتوقف عن تناول الحليب

رغم ما ذكرناه من فوائد منتجات الألبان، إلا أن يجب الانتباه إلى نقطة هامة جدًا، وهي أن تلك المنتجات لن يتم تناولها على صورتها الطبيعية، بل هي منتجات خضعت للمعالجات الحرارية وعمليات البسترة وأيضًا التعقيم، لذا يرى الخبراء أن كل هذه العمليات تعمل على تخفيض النشاط الإنزيمي الذي يساهم في صحة الإنسان.

ورغم ما سوف نذكره من أسباب للتوقف عن تناول منتجات الألبان، إلا أنها سوف تظل تعتمد على عدة شروط، وهي:

  • تلقي الحيوان هرمونات من أجل الحصول على كميات وفيرة من اللبن.
  • إعطاء الحيوانات هرمونات من أجل النمو السريع.
  • تصنيع المنتجات بطرق تجعلها تفقد الفوائد التي توجد بها.

1- عدم فاعلية أدوية معينة

أكدت بعض الدراسات الحديثة أن اللبن ومنتجاته يؤثر بشكل سلبي على فاعلية بعض الأدوية، ومنها المضادات الحيوية، والسبب في ذلك أن الأبقار والجاموس يتلقون خلال فترة نموهم مضادات حيوية كثيرة، مما يجعل الألبان تكتسب مناعة ضد أنواع معينة من المضادات الحيوية.

لكن هذه الدراسة لم تقدم عينة بحث تؤكد ما توصلت إليه، إلا أن التوصيات التي كتبتها تؤكد أن؛ هناك تطور للبكتيريا المقاومة للميكروبات، لكن هذه البكتيريا تصطدم بوجود عنصر البروبيوتيك، وهو عنصر صديق للإنسان، فيدخل هذا العنصر في صدام مع البكتيريا ويتغلب عليها في النهاية.

2- ارتفاع مستوى الكوليسترول

من المعروف أن الكوليسترول نوع من أنواع الدهون التي تجري في الدم، لكنه له نظام ونسبة وفقًا للمحافل الطبية، إلا أن أي اختلال في هذا النظام المعروف يؤدي بدوره إلى إصابة الإنسان بارتفاع ضغط الدم، ومن ثَم أمراض الشرايين.

لكن وزارة الزراعة في الولايات المتحدة الأمريكية، قد أكدت على أن المائة جرام من الحليب يحتوي على عشرة جرام كوليسترول، منها الضار ومنها النافع، وعلى الإنسان أن يتناول الحليب بشكل معتدل حتى لا تحدث آثار عكسية.

3- سهولة كسر العظام

إنّ وجود الكالسيوم كعنصر أساسي في الحليب ومنتجاته، يعمل على نمو العظام ومنحها الصحة، إلا أن بعض منتجات الألبان يتم إضافة أحماض بنسبة مرتفعة لها، لذا تتأثر صحة العظام حتى تكون عرضة للكسر بسهولة، وأربطة العضلات تكون عرضة للتمزق.

4- ضعف التركيز

الواقع أن هذا الضرر يعتبر فعليًا موجود، وذلك بدون النظر إلى عيوب الصناعة أو المرعى الخاص بالحيوانات، لأن ببساطة اللبن يعمل على إعطاء حالة من الاسترخاء لكل الخلايا الموجودة في الجسم، وهذا ما رشحه بشدة لشرب كوب من اللبن قبل الخلود إلى النوم حتى يحظى الإنسان بنوم عميق ولا يصاب بالأرق.

إلا أن هناك دراسة تم عملها في دولة إيطاليا، أثبتت أن هناك ذاكرة في مخ الإنسان تسمى الذاكرة الضبابية، هذه الذاكرة هي الخاصة بالأحداث التي مرت على الإنسان مرور الكرام، ولم تترك أثر واضح، لكن في حالة تعرض الإنسان لموقف أو ظروف مشابهة لهذه الذكرى، يستدعي المخ من الذاكرة الضبابية ما تم تخزينه.

لكن الإفراط في تناول منتجات الألبان واللبن، يعمل على إضعاف هذه الذاكرة، وفقدان ما تم تخزينه بها، لكن في الواقع هناك علماء آخرون يرون أن هذا لا يُعد ضرر، بل أنه في بعض الأحيان نعمة خاصًة لهؤلاء الأفراد الذين تعرضون إلى حوادث مؤلمة كان بها العديد من التفاصيل التي من الممكن نسيانها إن كانت الذاكرة الضبابية لا تعمل بكفاءة.

5- شعور بآلام في الجسد

يُعد اللبن ومنتجاته من المواد الغذائية ذات الحموضة العالية، هذه الحموضة تؤثر في العضلات والمفاصل، كما تصيبها ببعض الالتهابات، لذا خرجت العديد من الدراسات لتنصح ممارسي الرياضات العنيفة، بعدم تناول اللبن أو الإكثار من تناول منتجاته، لأن هناك آلام شديدة سوف تصيب العضلات، وهذا بسبب طبيعة حموضة اللبن.

6- الإصابة ببعض الأمراض الجلدية

الواقع أن هذا الضرر مرتبط تمامًا بإصابة الإنسان بالتحسس تجاه منتجات الألبان بصفة عامة، والحساسية التي يصاب بها الفرد تجاه أي منتج غذائي لا تكون بسبب الضرر الموجود بالمنتج نفسه، وإنما هي حساسية طبيعية يولد الإنسان بها ثُم تتطور وتظهر بوضوح بعد مروره بمرحلة البلوغ.

وكل المصابين بحساسية منتجات الألبان يتعرضون للإصابة بمرض الأكزيما إذا تم تناول اللبن أو منتجاته، وعند زيارة الطبيب ومعرفة إصابة المريض بهذه الحساسية، يقوم على الفور باستبدال منتجات الألبان من النظام الغذائي بآخر مناسب له.

7- تهيج القولون العصبي

أشارت دراسات وإحصائيات حديثة أن هناك نسبة تتراوح ما بين الخمسة وستين إلى سبعين في المائة من شعوب  العالم، يعانون من المشاكل الهضمية المتمثلة في تهيج القولون وما يصاحبه من شعور بالغثيان وانتفاخ وغازات واضطراب في عملية الإخراج.

كما أكدت الدراسات أيضًا على أن هؤلاء الأشخاص لابد وأن يقومون باستهلاك اللبن ومنتجاته بحرص شديد، وإذا استمرت معاناتهم لابد من أن يتوقفون عن تناول الحليب ومشتقاته.

8- ظهور ندبات في الوجه

ذكرت بعض الدراسات العلمية أن في الحليب وخاصًة الخالي من الدسم، مركب يعمل على زيادة ظهور البثور وحب الشباب بين فئة المراهقين، كما أن هذا المركب له تأثير ضار على الهرمونات الموجودة في الجسم، وخاصًة الأنسولين، لكن هذا الضرر يصيب فقط من لديه زيادة في إفراز الدهون بالبشرة، وليس كل الفئات.

9- يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

خرجت دراسة حديثة تؤكد أن هناك علاقة بين إصابة الرجال بسرطان البروستاتا وبين تناولهم للحليب ومنتجاته، إلا أن هذه الدراسة لم تخرج بأي أدلة مؤكدة على هذا الأمر، بل أكدت أن تناول الحليب باعتدال لن يؤثر أبدًا على صحة الإنسان بالسلب، على العكس سوف يأخذ الفوائد الموجودة به ولن يتعرض لأي مخاطر.

شاهد أيضًا: اضرار اللبن “الحليب” … ينصح بعدم تناوله

خلاصة اضرار الحليب ومنتجاته

الخلاصة هي أن الإنسان لن يستطيع الاستغناء عن تناول الحليب ومنتجاته، والاعتدال في تناول الشيء هو الذي يؤكد فوائده، أما بالنسبة لمنتجات الألبان وما يحيط بها من شكوك حول مرعى الحيوانات وطريقة تصنيع هذه المنتجات، فيجب التعامل مع الشركات الموثوق بها وعدم تناول هذه المنتجات من شركات سيئة السمعة، كما ننصحكم بتناول الحليب الجاموسي وليس البقري، حفظ الله الجميع من الأمراض.

وإلى هنا نكون قد قدمنا لكم كل ما يخص اضرار الحليب ومنتجاته وكل الأسباب التي تجعل هناك ضرورة للتوقف عن تناول منتجات الألبان الغير موثوق في مصدرها أو طريقة الحصول عليها، نتمنى أن تقوموا بنشر الموضوع على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة حتى يستفيد الجميع من كل ما ورد في هذا الموضوع الهام، ولا تنسوا متابعتنا دائمًا فقد أعددنا لكم مجموعة مواضيع هامة ومفيدة سوف نقوم بنشرها تباعًا